التسويق الاليكترونى

هل يمكن تعويض الحاسوب بالهاتف الذكي في مختلف استخدامات الأنترنت؟

لعله لا يوجد شخص اليوم لا يعرف تعويض الحاسوب بالهاتف الذكي ، حتى لو لم يكن يملكهم. فالتطور التكنولوجي
ومدى انتشار هذه الأجهزة وتنوع استعمالاتها جعلها حاضرة في مختلف مجالات الحياة.
هذه الأجهزة أصبحت جزء من الحياة اليومية للكثير من الأشخاص.

الأنترنت هي الأخرى قد أصبحت في كل مكان، ولا سك ان الحواسيب والهواتف الذكية قد ساهمت في ذلك.
لم يعد الوصول إلى مختلف مواقع الأنترنت أمرا صعبا. كما أن هذه الشبكة العنكبوتية أصبحت تلبي الكثير من احتياجات الأشخاص.

في كل مرة تتوسع استخدامات الأنترنت، يزداد الإقبال عليها. فهناك من يستعمل هاتفه الذكي لذلك وهناك من يستخدم الحاسوب. مع اختلاف الاستعمالات قد يفضل المستخدم جهاز معين للاتصال بالأنترنت وقد يكون مجبر على استخدام جهاز معين.

ما الذي يجعل المستخدمين يفضلون الدخول إلى الأنترنت عبر موبايلاتهم؟

تعويض الحاسوب بالهاتف الذكي لأن  الحواسيب لم تعد بالأحجام التي كانت عليها من قبل وأصبحت هناك حواسيب شخصية محمولة.
هناك الكثير من الأجهزة اللوحية التي يمكن ان تكون فئة وسطية من الأجهزة بين الحاسوب والموبايل.
كل هذا الأجهزة بإمكان المستخدم استعمالها للوصول إلى الأنترنت.

في الوقت الحالي يمكن اعتبار الهواتف الذكية أكثر انتشارا من الحواسيب بالنسبة لعامة المستخدمين.
فالموبايلات تعطي الكثير من المزايا للمستخدم، كما انها أجهزة شخصية أكثر من الحواسيب.
وهناك عدة أسباب قد تجعل الكثير من الأشخاص يدخلون إلى الانترنت عبر هواتفهم:

  • نوع الاستخدام وما هو متوفر:

من بين أكثر الأسباب وضوحا هو ان المستخدم ليس له إمكانية لاستعمال الحاسوب من اجل الدخول على الأنترنت.
ولهذا فهو يلجأ إلى استعمال الموبايل وهذا يغض النظر عنا يريد القيام به اونلاين.

من جهة أخرى قد يكون ما يريد القيام يه المستخدم على الأنترنت لا يحتاج بالضرورة إلى الحاسوب
أو ربما يفرض استعمال الهاتف. وخاصة مع الكم الهائل من التطبيقات التي صارت متاحة، فالكثير من المواقع تقدم خدماتها عبر تطبيقات خاصة.

قد يريد مثل المستخدم لعب ألعاب الكازينو اونلاين في موقع معين فيجد ان الموقع يوفر ألعاب للهاتف فقط. وهذا مثال فقط على كون بعض استعمالات الأنترنت تحتاج على الهاتف. وهذا بالرغم من أن البعض قد يعتبر ان تجربة الحاسوب أفضل.

  • سهولة الاستخدام:

قد يكون من الأسهل مثل الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي على تطبيقات الهاتف أفضل منه على متصفح الحاسوب.
والأمر قد يكون نفسه بالنسبة لتطبيقات التسوق وما إلى ذلك. فهناك استعمالات للأنترنت يكون فيها استخدام الهاتف أسهل من استعمال الحاسوب.

وهذا يضاف لطبيعة الحال إلى كون الموبايل يكون في جيب المستخدم أي أنه يدخل على الأنترنت متى شاء.
كما ان توفر الأنترنت عبر شبكة الهاتف النقال تجعل من الأسهل استعمال الهاتف الذكي للبقاء اونلاين.

ما هي بعض مجالات استعمال الأنترنت التي يفضل فيها استخدام الحاسوب بد الموبايل؟

بالرغم من المزايا التي يتحيها الموبايل للوصول إلى الأنترنت إلا أنه هناك العديد من الاستخدامات الني يكون فيها الحاسوب أفضل. يمكن ذكر البعض منها فيما يلي:

  • ما يكون أسهل على شاشة أكبر:

الكثير من الاستخدامات الأنترنت بشكل عام تكون تجربة المستخدم فيها أفضل وأسهل إذا استعمال شاشة أكبر
وبالتالي يتم تعويض الحاسوب بالهاتف الذكي  وهذا جزء فقط من الاستخدامات التي قد تتطلب مواصفات خاصة ومرتفعة في الجهاز.

  • ما يتطلب التركيز أكثر:

كون الهاتف صغير الحجم ويمكن استعماله في أي مكان قد يجعل المستخدم لا يهيأ نفسه لاستخدامه بجدية.
فالحاسوب عند العمل على الأنترنت مثلا يكون أسهل بالجلوس إلى مكتب مثلا والتركيز في العمل.

متدورش

متدورش

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى